كانت تجربة غريبة ومثيرة للاهتمام، كنت خائف من الإقدام على السفر في البداية، كون السودان يعاني من مشاكل سياسية في تلك الفترة، ولكن رغم ذلك تشجعت وأخذت قرار السفر.


أنا الدكتور أحمد زياد القب، طبيب امتياز حالياً، سافرت ضمن برنامج التبادل الطلابي كسفير لطلبة الطب إلى جمهورية السودان العربية إلى جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا.

حصلت على الفرصة من خلال مركز التدريب العملي في جامعة النجاح الوطنية وتم التنسيق مع الجامعة المستضيفة ومن ثم السفر إلى السودان.

كانت تجربة غريبة ومثيرة للاهتمام، كنت خائف من الإقدام على السفر في البداية، كون السودان يعاني من مشاكل سياسية في تلك الفترة، ولكن رغم ذلك تشجعت وأخذت قرار السفر.

خرجت من فلسطين في شهر أغسطس لعام 2022 بعد التنسيق مع جامعة العلوم الطبية في الخرطوم، حيث قاموا باستقبالي في المطار ومن ثم توجهنا للجامعة وثم إلى السكن. لقد كان الاستقبال والاستضافة في غاية الروعة، منذ وصولي السودان حتى خروجي منها.

تم عمل جدول تدريبي مكثف من قبل الجامعة للتدريب في قسم الجراحة لمدة أسبوعين، وقسم الباطني لمدة أسبوعين في أكثر من مشفى في الخرطوم، حيث داومت في كثير من المشافي الضخمة مع أخصائيين على مستوى عالمي، من ضمنها مستشفى الشرطة التعليمي، ومستشفى يستبشرون الجامعي ومستشفى الخرطوم التعليمي، كان الأطباء المدربين والمشرفين على تدريبي رائعين ومنحوني فرصة كاملة للتدريب والممارسة الطبية كما تم إدخالي كمساعد جراح في بعض العمليات.

خلال تدريبي ودوامي في المستشفيات المختلفة رأيت الكثير من الحالات المرضية، ومن ضمنها حالات نادرة جداً، هذا بالتأكيد أثر بشكل إيجابي على مسيرتي المهنية في المستقبل.

من الصعوبات والتحديات التي واجهتها بالتأكيد هو شعوري بالغربة في البداية ولكن تغلبت عليها بتكوين أصدقاء من الجامعة، وكما التقيت بشخصية فلسطينية رائعة له أكثر من ٢٠ سنة في السودان، وكان السند لي بعد الله، ومن الصعوبات الأخرى الجو الخريفي في تلك الفترة، حيث تمطر بغزارة في السودان في أشهر الخريف، حيث كانت الطرق مليئة بالمياه والفيضانات مما صعب علي التنقل.

تعاملت مع الشعب السوداني الطيب والمحب لفلسطين وأهلها، ولمست ثقافته الجميلة، كونت الكثير من الأصدقاء من جنسيات مختلفة وبقيت على اتصال دائم معهم وإلى الأبد إن شاء الله.

كما كان لدي مقابلة على الإذاعة الطبية ضمن برنامج "أثير نبض الجامعة"، وتكلمت عن فرصة التبادل وتحدثت بشكل تفصيلي عن جامعة النجاح وعن مستواها المتقدم على جميع الأصعدة.

ومن ضمن هذا التبادل، قامت الجامعة في السودان بتنسيق رحلة ترفيهية للتعرف على الخرطوم والأماكن السياحية فيها، كما ذهبنا إلى محمية الأسود في الخرطوم التي تحوي أعداد كبيرة من الأسود الأفريقية.

وفي النهاية استلمت شهادتين مصدقتين من جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا لوضعها في السيرة الذاتية مستقبلاً، واختتم التدريب بتسليم درع وهدية من جامعة النجاح إلى رئيس جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا البروفسور مأمون حميدة، بحضور الشخصيات الهامة في الجامعة وقامت الأخرى بتسلمي درع لأقوم بتسليمه إلى جامعتي.

وفي النهاية أشكر جامعتي ومركز التدريب العملي على إتاحة هذة الفرصة الجميلة لي لتمثيل جامعتي وطلبة الطب في فلسطين في جمهورية السودان العربية، وأشكر مركز التدريب وبالأخص الأستاذ باسم غيث على المتابعة الحثيثة منذ خروجي من فلسطين حتى رجوعي إليها.

وأشكر جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا على حسن الاستقبال والاستضافة ونتمنى أن نرى تبادل مماثل من السودان إلى فلسطين إن شاء الله.

صور من تجربتي


عدد القراءات: 115